طباعة هذه الصفحة
الجمعة, 06 حزيران/يونيو 2014 10:02

الهويا .. قرية على حدود الشمس

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

رنا الجغامي      

 

 

 

 

 

على حدود الشمس، على ارتفاع 1460م.عن سطح البحر تقع قرية الهويا في المنطقة الجنوبية الشرقية من المحافظة، لترسل مع خيوط الشمس الأولى وجودها الحدودي الخالد، حيث تبعد عن مركز المحافظة"السويداء" 37 كم وتتوسط قريتي الحريسة من اليمين وقرية قيصما من اليسار في قبالة قرية بهم.

واسم القرية لغة يدل على مكان تنشط فيه الرياح بكثرة.وتمتاز بوقوعها بين مسلتين بركانيتين، وبوجود عدد من الكهوف والمغائر الطبيعية المدهشة

وفي هذا أوضح الأستاذ صقر البربور أن اسم القرية كان سابقاً (المشرفة) ، أما أسمها الحالي فلقد ارتبط بكثرة رياحها، الناتج عن موقعها المتوسط بين عدة تلال مثل (تل الحصن).

وهو الذي أشاد بقريته قائلاً: قريتي ريفية ما أجملا/ فيها الهنا فيها السعادة والحلا، من هنا كان ارتباط اسمها/ مع الهواء الطلق عنه فاسألا، شامخة كالطود تبدو أنها /تعانق غيم السماء لوعلا.

تكتنز الهويا بين صفحات تاريخها، صوراً لمواقف البطولة ضد الاستعمار التركي والفرنسي، وفي هذا قول منصور الأطرش، ابن قائد الثورة السورية الكبرى ىسلطان باشا (نحنا أن كضت علينا الحريجات ما تهدينا إلا الهويا).

وتتمتع الهويا بتواجد الكثير من الآثار والأوابد التي تعود إلى حقب زمنية غابرة في القدم وفيها عدد من المواقع الأثرية العائدة للعصر الروماني والبيزنطي،  حيث كشف قبل سنوات عن جزء من محراب كنيسة بيزنطية قديمة تقع أجزاء منها داخل مغارة طبيعية وهناك بقايا جامع أثري، وتدل طبقات التربة على تعاقب عدة عصور وعلى ارتباط الموقع بمواقع أخرى قد تكشف عنها أعمال الآثار في السنوات القادمة

يبلغ عدد سكان قرية الهويا قرابة 5500 نسمة ويتميزون بتكاتفهم في كل المناسبات

تبلغ مساحة القرية 250 هكتاراً، وكسائر قرى الجبل، يعمل أغلب سكان هذه القرية في زراعة الحبوب، وتربية المواشي وتربية الدواجن ويلجأ بعض الشبان إلى السفر خاصة الفئة العمرية الشابة إلى البلدان العربية المجاورة خاصة (لبنان –الأردن - دول الخليج ) سعياً لكسب الرزق بهدف تحسين معيشتهم نظراً لضعف المردود في تلك المنطقة حيث تقع معظم أراضيها ضمن منطقة الاستقرار الرابعة والهامشية المتاخمة للصحراء ومع ذلك فإن الحياة تزهر وتجدد في نفوس أهلها الطيبين كهذه الشجرة ...توجد في القرية بعض الحرف من نجارة وحدادة وغيرها، ولذا يعوز المنطقة الاهتمام الزراعي، خاصة بزراعة الأشجار الحراجية المناسبة، لوقف التصحر الذي يتهدد مناخ المنطقة

تمت قراءته 1893 مرات آخر تعديل على الجمعة, 06 حزيران/يونيو 2014 12:36
السويداء اليوم

فريق العمل في موقع السويداء اليوم

الموقع : www.swaidatoday.com