طباعة هذه الصفحة
الجمعة, 13 كانون1/ديسمبر 2013 18:18

رجل الثلج

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(1 تصويت)

قصة

حل الشتاء, بعد صيف حار, بأمطاره ورعوده، فصنع طفل رجل ثلج بجانب بيته الصغير, وكان بداخلة مدفأة..

في البداية كان رجل الثلج ينظر من النافذة في الليل الدامس إلى المدفأة فيراها ترقص على أنغام الحطب الساحرة، فشعر رجل الثلج بشيء ينبض في داخله وظل طول الشتاء ينظر بلهفة إلى المدخنة ويتحين الفرصة لكي يعبر لها عن مدى حبه لها، لكنه كان خجولاً...

رأى الطفل "داني" والطفلة "حلا" رجل الثلج، فاقترابا وراحا يمسحان عن جبينه قطرات الماء, فأخبرهما بما كان يخفي في قلبه، فقالا له: صارحها بما في قلبك!!!

 فظل رجل الثلج يفكر حتى كاد يجن جنونه ...

وذات مرة انتظر حتى خرج أصحاب البيت، فاسترق نظرة من النافذة كانت المدفأة ترقص مرة أخرى وحيدة، فحاول الدخول إليها وحصل على مراده, وما لبث أن اقترب منها بهدوء وراقصها ولم يشعر بنهايته المؤسفة، إذ راحت قطرات الحب تنهمر من حرارة المدفأة، لم يبال بهذا وظل حتى ظهر عليه التعب، يرقص معها حتى إذ انتهى الشتاء واضطر رجل الثلج إلى الرحيل، بقي طيفه يلطف حرارة الصيف, وكان يتشوق إلى الارتماء في أحضانها...

هذه كانت المقدمة السعيدة, أما تفاصيل القصة فحزينة, فرجل الثلج تناثر على الأشجار والطرقات

الواسعة, جمعه الأطفال, صمتوا على روحه المغادرة كلّ ربيع, والعائدة كل شتاء, رموه بكرات الثلج وهو غافل, ثم اقتربوا منه, لعبوا معه مجددا وعانقوه بحرارة ثم مسحوا عنه البقايا التي خلفتها كرات الثلج ... والتقطوا معه كثيراً من الصور المذكرة بصديقهم الثلجي ..   

تتبع...........................................

 

تمت قراءته 1311 مرات آخر تعديل على الجمعة, 13 كانون1/ديسمبر 2013 21:41