طباعة هذه الصفحة
الأحد, 01 نيسان/أبريل 2018 01:09

مذكرات "الفرقة الأجنبية" عن معارك (المسيفرة والسويداء ودمشق وحاصبيا)

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

 

بالتزامن مع صدور 12 جزءاً من موسوعة الجبل التي تصدرها دار الكرم بالسويداء برعاية القنصل السوري الاستاذ زياد صيموعة- طباعة "الصالحاني" بدمشق

صدر مؤخرا عن "دار الكرم" بالسويداء كتاب جديد هو: "مذكرات الفرقة الأجنبية" وقد جاء في مقدمة المترجم أ. نبيل أبو صعب:

( لعبت" الفرقة الأجنبية" دورا هاما في حروب الجيش الفرنسي الاستعمارية, وخاصة في المغرب وسورية وجنوب شرقي آسيا، وغيرها.

وكانت تضم جنودا من دول العالم المختلفة تطوعوا من أجل القتال.... كانوا جنودا دون قضية، همهم القتال وإحراز النصر وجمع الغنائم من جثث القتلى بعد المعارك, ونهب السكان المحليين المغلوبين على أمرهم، لذلك يصفها المؤلف بفرقة الملعونين.

المؤلف ج. بينيت دوتي شاب أمريكي متعلم تطوع في صفوف هذه الفرقة لمدة خمسة أعوام, ليخلص من حياة رتيبة في بلاده ويهرب من حب خائب، ويتحدث في كتابه هذا بتفصيل شديد عن المدة التي قضاها في صفوف هذه الفرقة، منذ لحظة تطوعه وحتى لحظة تسريحه منها.

أهمية هذا الكتاب تنبع من أنه يقدم رواية أخرى مختلفة ومفصلة، لسير معركة المسيفرة وكذلك المعارك الأخرى التي تلتها في السويداء ودمشق وريفها وحاصبيا في لبنان كما عاشها المؤلف وزملاؤه من الجنود، وستدلنا القراءة المتأنية على أسباب عدم نجاح الثوار في كسب تلك المعركة، كما تدحض التفسيرات الساذجة والمبسطة التي راجت حول أسباب ذلك الفشل. كذلك يقدم المؤلف وصفا دقيقا لتفاصيل حياة الجندية اليومية في ذلك الوقت ولحياة السجون وأوضاع المساجين فيها، ولذلك يمكن اعتبار الكتاب وثيقة هامة على هذا الصعيد.

صحيح أن التاريخ لا يعيد نفسه، وإذا عادت بعض الأحداث المشابهة فإنها ستعود حاملة سمات وآثار المرحلة الجديدة لذا فإن العبرة الوحيدة من قراءة التاريخ تكمن في إمكانية تجنب تكرار الأخطاء ذاتها على الصعيدين الفردي والجمعي، كما أنها تلقي -في هذا الكتاب مثلا -الضوء على بطولات أولئك البسطاء من عامة الشعب الذين لم يترددوا في تقديم أرواحهم دفاعا عن وطنهم وعن حريتهم. وتعلمنا، نحن الأحفاد، أن الحرية لا تُمنح بل تُنتزع فما "السبع إلا أكباش مهضومة" على حد قول فاليري..)

يقول الجنرال الفرنسي أندريا عن معركة المسيفرة في مذكراته ( ثورة الدروز وتمرد دمشق): (كثيراً ما أذهلنا الدروز أبان الثورة سنة 1925 حين كانوا ينقضون على جيشنا المزود بالرشاشات دون أن يتخذوا متراساً أو أي شيء يقيهم رصاصنا المنهمر)

ويصفها الصحفي المجاهد منير الريس في الكتاب الذهبي للثورات الوطنية في الشرق العربي بقوله: معركة المسيفرة فذة بتاريخ الثورة- تعد من أهم المعارك فخراً لأبناء معروف، فلولا الطلقة النارية التي نبهت الفرنسيين في بداية المعركة لدخل الثوار القرية في الظلام وأجهزوا على الحملة في تحصيناتها)

تمت قراءته 535 مرات آخر تعديل على الأحد, 01 نيسان/أبريل 2018 18:07
منهال الشوفي

مدير موقع السويداء اليوم

كاتب وصحفي- شغل مهام مدير مكتب جريدة الثورة الرسمية في السويداء-أمين تحرير جريدة الجبل- مقدم ومشارك في إعداد عدد من برامج إذاعة دمشق

أصدر كتبابين (بيارق في صرح الثورة) مغامرة فلة -القصة الأولى من سلسلة حكايات جد الغابة

الموقع : facebook.com/mnhal.alshwfy