طباعة هذه الصفحة
الخميس, 21 كانون1/ديسمبر 2017 02:44

هل يفشل العرب صفقة القرن؟ مميز

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

تناول عدد من وسائل الاعلام والشبكات الاحبارية موضوعاً غاية في الاهمية عرف باسم ب"صفقة القرن" وهو مسودة "الاتفاق النهائي" الذي وضعه الرئيس دونالد ترامب للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل فهل حقاً فشلت الصفقة بعد تكشف عدم حيادية الجانب الامريكي وانحيازه الى جانب اسرائيل ويتضمن مشروع الصفقة وقث وسائل الاعلام ما يلي:

1- إقامة دولة فلسطينية تشمل حدودها قطاع غزة والمناطق (أ، وب) وأجزاء من المنطقة (ج) في الضفة الغربية.

2- توفر الدول المانحة 10 مليارات دولار لإقامة الدولة وبنيتها التحتية بما في ذلك مطار وميناء بحري في غزة والإسكان والزراعة والمناطق الصناعية والمدن الجديدة.

3- وضع القدس وقضية عودة اللاجئين سيؤجلان لمفاوضات لاحقة.

4- مفاوضات حول محادثات سلام إقليمية بين إسرائيل والدول العربية، بقيادة المملكة العربية السعودية.

وبحسب احد المواقع العالمية فإن جاريد كوشنر المستشار الخاص لترامب ورئيس فريقه لعملية السلام زار السعودية أخيرا، وأطلع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على الخطة وطلب منه المساعدة في إقناع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقبول الخطة التي سيتم تقديمها رسمياً في أوائل عام 2018. وتستخدم لذلك خطة تقوم على مضاعفة الدعم للفلسطينيين من السعودية

وتهدف الصفقة لمواجهة التهديد الإيراني للدول العربية ومحاولة كسب إسرائيل إلى جانب السعودية في "نزاعها الوجودي" مع طهران وايجاد حل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي". ويرى مسؤولون فلسطينيون أن الخطة يمكن أن تكون جيدة اذا تضمنت العودة وإقامة دولة فلسطينية "على أساس" حدود عام 1967 بمبادلة طفيفة للأراضي، فإننا سنقبل المرحلة الأولى منها، وإقامة دولة ذات حدود مؤقتة".

وينفي مصدر سعودي وجود الصفقة دون ان ينفي وجود تنسيق بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر مؤكداً ان المملكة تتمسك بأن يكون هذا الحل من خلال القرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة، بالإضافة إلى المبادرة العربية المطروحة منذ أعوام، والتي لقيت موافقة واتفاقا عربيا.

بينما يعبر العديد من الفلسطينيين عن رفضهم أي اتفاق سلام تقوده السعودية ويهدد حق عودة اللاجئين الفلسطينيين ويسعى إلى "تطبيع" العلاقات العربية مع إسرائيل.

وتكسب إسرائيل من خلال التنسيق مع السعودية قس حال تم التطبيع العربي مع إسرائيل دون ان تقدم اي تنازلات وتقضي على جميع قرارات الشرعية الدولية والمجالس الوطنية، بدولة كاملة السيادة على حدود 4 يونيو/ حزيران".

وعاصمتها القدس

موقع "ميديل إيست آي" البريطاني

تمت قراءته 828 مرات
السويداء اليوم

فريق العمل في موقع السويداء اليوم

الموقع : www.swaidatoday.com