طباعة هذه الصفحة
السبت, 15 شباط/فبراير 2014 21:37

- رجل اسمه الخابور

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

 إيناس صالح عزام

يسمونه ما يسمونه ... واسميه الخابور

رجلٌ بفجيعة القصيدة ... واحتراق الفرح ...

أهواه عاصفاً .. خطيراً غائباً كالخابور

يرسمني بقصائد حزينة ... يربطني بالسياسة والموسيقى .. يهرب من يدي كطفل

يوقفني لا ليتحدث ولا لأتحدث ..

يوقفني ليسمعَ صمتي ... ليسمع أنفاسي المرتبكة المتلعثمة ..

على شفاهي المرتجفة لهيبة حضوره

يوقفني مرةً أخرى على هامش دفتر عتيق.. بقصيدةٍ ثكلى

لا تسخري من  قومية مشاعري كأنثى ؟!

ما وجدتٍ يوماً أنثى ...

قفي بنظام فسأحدثك عن دمشق .. عن وجع بردى وقاسيون عن امتداد روحي هناك

لا تحاولي أغواء قوميتي بتمددك العاري أمام نهضتها ..

فسأحدثك عن السياسة لا لتفهمي .. ولكن لأمارس ذكورتي وهربي منك

ومرةً ثالثة على ورقةٍ بيضاء .. يعيد تكويري كقطرة ..

كم مرةٍ سأمارس معك مهنتي ..ها أنت لا تفهمين مع التلاميذ مدرس ومعك أستاذ ..

خذي هذه وهذه وأقيمي بها شيئاً..

أقيمي موضوع إنشاءٍ ... وأكثري من الأخطاء النحوية .. فأنا أحب أخطاءك كطفلة .

ارتكبي جريمة أخرى في الأملاء .. لأجعل قلمي الأحمر يلامس تضاريس خطك الصغير.

ودعيني أستقي منك سعادة الخطأ الجميل

لأنك أنت ولأنك خطأ في حياتي ..

عثرت عليك لشدة ما تعثرت بطيفك .. تبحثين عن كبريت وأبحث عن حلم .. فأشعلت حلمي

سأكتبك من جديدٍ ..

لا تقفي ... لا تتمددي ... ولا تسمعي

ابقِ كما أنتِ .. بعيدةً بعبقرية الأنوثة ... فأنت في البعد أجمل

يمدني حضورك الغائب بالبكاء

امتداد روحكِ يتقمص شعري .. يفقده لغته لتبقي القصيدة الأجمل في حياتي

ها أنت بعبقريتك الحمقاء تبعدين يدك الشعبية عني ..

تتسلقين أوراقي بيدٍ أرستقراطية لتكوني لي وحدي ..

لا تتألمي .... لا تصرخي

فكم مرةٍ سأفهمك بأنك سيدة

سيدة العشاقِ .. سيدة الغياب ..سيدة الأموات والشهوات .. أو الصلوات ..

المهم أنك سيدة وأنك سيدتي

لا تنزعي أقراطك يا طفلة ..

فأنا أحبك عارية من كل الأشياء إلا أقراطك وطلاء أظفارك

كوني بمستوى لغتك التي تكثر من الضبط بالشكل في أوائل وأواخر الكلمات .. ومارسي معي البحر

كوني بمستوى الأحداث يافوضوية ففي القدس غضب .. وفي العراق نيران ودمشق  ثكلى ..

وأنتِ أنتِ لا تكفين عن اختراع الأكاذيب الأنثوية ..

ولا تتقنين غير الحماقات السطحية

أقيمي أشياء أخرى وتجاوزي التفاصيل

أقيمي خطوطاً وابتكري عناوين..

افعلي ما شئت من حرائق .. ودمري ما استطعت من قوانين

كوني الفرات ياطفلة .. لأكون لك الخابور

---

 

تمت قراءته 26244 مرات آخر تعديل على الأحد, 16 شباط/فبراير 2014 01:16
السويداء اليوم

فريق العمل في موقع السويداء اليوم

الموقع : www.swaidatoday.com